شريط الاخبار

الاستخبارات العسكرية – الخليل تشارك ورشة عمل بعنوان الامن وحقوق الانسان

شاركت العلاقات العامة في الاستخبارات العسكرية وعدد من ضباط الجهاز في ورشة العمل التي نظمها التوجيه السياسي عن الامن وحقوق الانسان بالتعاون مع الهيئة المستقلة لحقوق الانسان الخليل- نظم المفوض السياسي لمحافظة الخليل العقيد إسماعيل غنام ورشة عمل متخصصة بعنوان ” الامن وحقوق الانسان”حيث أقيمت في قاعة فندق ابو مازن بالتنسيق والتعاون مع الباحث القانوني أ.بلال الملاح من الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان وبمشاركة اثنان وخمسون ضباط من مختلف الأجهزة الأمنية للمحافظة ،وتحدث بالورشة متخصصين من القضاء العسكري والنظامي ومؤسسات حقوقية. وفي حلقة نقاش أدارها أ.الملاح وبمشاركة من الجميع أكد فيها على أهمية الورشة وأنها تأتي بمناسبة ذكرى إعلان حقوق الانسان وتحدث بعد ذلك أ.مروان سلطان كلمة المحافظة شاكرا المنظمين لهذه الورشة موضحا أهمية الأمن الذي يطبق القانون ويحفظ السيادة والحقوق ونشر الطمأنينة ،مؤكدا ان الأمن جهة منفذة للقانون فلذا عليهم الالمام بحقوق الانسان والقوانين المختلفة لكونهم الجهة المنفذة والمختصة في تطبيق القانون موضحا ان العلاقة بينهم تكاملية . وبعد ذلك رحب العقيد غنام في كلمته بالحضور كافة وقدم جزيل شكره وامتنانه للهيئة المستقلة لحقوق الإنسان على حسن تعاونهم مع هيئة التوجيه السياسي والوطني في عدة نشاطات ثقافية وورش عمل خاصة بما يتعلق بالجانب القانوني لكون الهيئة المستقلة مختصة بهذا الجانب ،وتحدث عن آخر المستجدات السياسية على الساحة الفلسطينية وخاصة عن القدس الشريف عاصمة فلسطين الأبدية وعن مكانتها الدينية والتاريخية مؤكدا ان الشعب الفلسطيني لا يمسك ولا يؤمن الا بوعد الله سبحانه وتعالى لهم ولمعراج نبيهم محمد صلى الله عليه وسلم وكافة الوعود الأخرى باطلة لا وجود لها ، ووضح بالتفصيل أهمية مثل هذه الورش المتخصصة وذات الصلة بالعمل الأمني بشكل مباشر خاصة لمن يؤدون المهمات الميدانية التي تشمل اعتقال المطلوبين للعدالة وملاحقة الخارجين عن القانون . وقد عرض أ.الملاح فيلم قصير حول حقوق الانسان لتقريب الصورة للمشاركين ،وقد تحدث أ. الملاح عن ما هي حقوق الانسان مؤكدا انها حقوق لجميع البشر مهما اختلف لونهم ودينهم وجنسهم وجنسيتهم وإقامتهم أواصلهم الوطني او العرقي أو اللغة أو أي شيء اخر والجميع له الحق بالحصول على كافة حقوقه الانسانية بمساواة ودون تمييز ومؤكدا ان التجزئة بالحقوق مرفوض وغير مقبول وان هناك حقوق والتزامات فعلى الدول الالتزام بحقوق الانسان فمطلوب منها ان تحمي الأفراد والجماعات من انتهاكات حقوق الانسان . وتحدث من القضاء العسكري عن حقوق الانسان والمحاكم العسكرية النقيب جهاد شوكة المدعي العسكري مركزا على أهمية ان تحترم المحكمة المعايير الدولية التي نص عليها قانون حقوق الانسان فالقضاء الحقيقي والسليم هو القضاء العادل ولا يكون ذلك الا بمحاكمة عادلة وتبت المحكمة باي قضية على اساس القانون المنطبق عليها وتحترم حقوق كل الأطراف ،مقارنا ما بين المحاكم العسكرية والعدلية مؤكدا انها لا تختلف عن بعضها ،وتحدث عن أهمية الشفافية والموضوعية والمصدقية التي يجب ان تتصف بها المحاكم العسكرية ،وذكر عدة أمثلة واقعية من الحياة العملية . وتحدثت أ.مي رمزي من النيابة العامة عن حقوق الانسان وضمانات المحاكمة العادلة وتحدثت عن أهمية ان تكون المحاكمة عادلة لكون ان الحق في المحاكمة العادلة دليل على صحة النظام القضائي وعلى مستوى احترام حقوق الانسان وعدم احترام ان تكون محاكمة عادلة دليل على الظلم وعلى انتهاك صارخ لحقوق الانسان وقد وضع المجتمع الدولي مجموعة من المباديء وأسس لضمان هذا الحق ويعتبر هذا الحق ذو أهمية كبيرة لكونه الطريق لتطبيق المباديء الكبرى وتطرقت للعديد من الأمثلة للعديد من دول العالم وتطرقت للعديد من القوانين التي تحفظ هذا الحق وشرحتها بشكل مفصل . وتحدث د.بسام القواسمة عن شكل العلاقة بين الأمن والمواطن مؤكدا ان هذه العلاقة هي سر النجاح الأمني فكلما كانت العلاقة جيدة وتتسم بالاحترام ما بين المواطن والأمن كلما دل ذلك على ان هناك استقرار أمني وثقة ما بين المواطن ورجال الأمن فكلما زاد مستوى الأمن قلة الجريمة وانتشر الازدهار والتنمية والرقي والتطور في المجتمع وكلما اصبحت العلاقة متينة كلما كان المواطن نفسه رجل أمن ،مؤكدا ان ذلك لا يتحقق الا اذا عامل رجال الأمن المواطن باحترام وتقدير ومعاملة حسنة وضرورة ان يكون هو نفسه قدوة للمواطن وذلك بتطبيقه للقانون وعدم انتهاكه أو الاعتداء على حقوق الاخرين وان يتصف بالحيادية والموضوعية والمصداقية والنزاهة في العمل . وقد تخلل اللقاء بكافة الفقرات نقاش بناء ومسؤول ومثمر وطرحت الأسئلة والاستفسارت وأجيبت بوضوح تام ،وبالنهاية شكر العقيد غنام أ.الملاح وكافة العاملين بالهيئة المستقلة لحقوق الانسان بالمحافظة على تعاونهم مع كافة المؤسسات وعلى دورهم بالتثقيف القانوني لكافة الفئات وخاصة لمنتسبي المؤسسة الأمنية لتعزيز المعرفة القانونية لديهم وشكر جميع المشاركين على حسن الاستماع وحرصهم على الاستفادة وزيادة المعرفة القانونية لديهم،وعلى مداخلاتهم المسؤولة ومن جانب اخر شكر الضباط المشاركين في الورشة المنظمين لهذه الورشة المتخصصة والمتميزة التي احتوت على معلومات قانونية قيمة تخدم العمل الأمني .

 
error: مرحبا بكم في جهاز الاستخبارات العسكرية الفلسطينية