شريط الاخبار

ترويج الشائعات : كيف تتعامل مع مروجي الشائعات بشكل ملائم ؟

ترويج الشائعات هو أمر خاطئ بكل تأكيد، لكن للأسف الكثيرون يقعون في هذه المشكلة، نساعدك هنا على أن تجد الطريقة الملائمة من أجل التعامل معهم بكفاءة. أي شخص يعمل في شركة كبيرة أو لديه الكثير من زملاء العمل أو المدرسة أو الجامعة، سيعرف بالتأكيد إلى أي مدى يمكن أن يسببه ضرر ترويج الشائعات عندما تخرج عن السيطرة.

قد تكون النصيحة المعروفة “إذا أردت تجنب الشائعات، تجاهلها” غير صحيحة في مواقف كثيرة. لذا، إن لم تتجاهل الشائعات، ماذا سيتوجب عليك فعله؟ بينما توجد طرق مثالية في تجنب الشائعات، ففي بعض الأحيان لن يمكنك منع شائعة من الانتشار. لذا، لتتعامل مع ترويج الشائعات ، عليك التمرن على الأشياء التي تمنع حدوث الشائعة، وأن تواجه الشائعة بالطرق الأكثر فعالية والتي سنذكرها الآن.

أساليب التعامل بشكل جيد مع مشكلة ترويج الشائعات

1 ما هي أسباب انتشار مشكلة ترويج الشائعات ؟ يشعر أغلب الناس بفضول فطري تجاه ما يحدث في حياة الآخرين. فطبيعة الإنسان أنه يريد أن يعرف ماذا يحدث حوله، وإذا لم يجد الشخص المعلومات الكافية، سيملأ الفجوات الناقصة بالافتراضات. لكن الأمر يختلف من شخص لآخر، فمن يقومون بعملية ترويج الشائعات ينشرونها ليشعروا بأنهم أفضل من الجميع. فهم يشعرون بتحسن إذا ما قاموا بالحكم على الآخرين سلبيًا. أظهرت الدراسات أن مروجي الشائعات لديهم مستوى مرتفع من القلق وعدم الشعور  بالامان. أو أن الأمر سببه الحقد أو الحسد بسبب موهبة معينة أو شعبية أو غيرها. أو لجذب الانتباه. سنشرح لك في الخطوات القادمة كيف تتعامل مع ترويج الشائعات .

2 تحويل الطاقة السلبية إلى إيجابية قد يكون الأمر محرجًا للغاية أن تجلس وتستمع لشخص يتحدث بشكل سيء عن شخص آخر وهو غير موجود، فهو ينشر الطاقة السلبية تجاه هذا الشخص. إذا وجدت شخصًا يبدأ في الحكم على الآخرين ونشر كلام سيء عنهم، اقطع حديثه وحاول تغيير الموضوع وحول الحديث من سلبي إلى إيجابي. نعم بإمكانك عمل هذا، اسأله لم يتحدث كثيرًا عن هذا الشخص، لم يهتم به هذا الاهتمام البالغ، هل لديه مشاكل شخصية معه، هذه الأسئلة ستوقفه عند حده. أخبر من يعمل في ترويج الشائعات بأن يحاول أن ينظر إلى الأمر من منظور من يتحدث عنه، ولم لا يترك له الفرصة لتوضيح موقفه، حدد صفات إيجابية للشخص، بهذا سيكون بإمكانك تحويل الشائعة السلبية إلى تأثير إيجابي، فداخل كل شخص فينا الكثير من العطايا التي يمكن أن يهبها للآخرين. وكل شخص يستحق الفرصة للتعبير عن نفسه والدفاع عن تصرفاته قبل أن يتم الحكم عليه من قبل الآخرين في غيابه.

3 لا تتصرف بعدوانية إياك من الرد بنشر شائعات، إذا قمت بذلك، فاحتمال انتشار شائعات أخرى عنك كبيرة للغاية في المستقبل، من خلال أحد المتضررين أو أصدقاء المتضررين من شائعاتك. لا تأخذ الأمر بشكل عدائي تجاه ناشر الشائعة، ومهما وصلت الشائعة إلى مستوى كبير من الخطأ، لا تنكرها بطريقة مبالغ فيها. تصرف بهدوء حتى تجعل الآخرين يشعرون بالغباء لنشرهم الشائعة، تحدث إلى شخص مسئول إذا لزم الأمر. لا تخطط للانتقام، فلن يتوقف الأمر عند هذا بل سيزيد من الصراع.

4 كيف تتعامل مع الشائعات في بيئة عملك؟ إذا كنت مسئولاً في العمل، عليك أن تُعلم الآخرين أن الشائعات غير مقبولة تمامًا، وأن عليك أن تتعامل بسرعة وحزم مع من يعمل في ترويج الشائعات . اعرف مصدر الشائعة ومدى صحتها. إذا أخذت الشائعة حجمًا كبيرًا، لا تتردد في عمل اجتماع لمناقشة المشكلة وإيضاح الحقيقة، كن صادقًا مع الآخرين وتواصل معهم وأعلمهم بالجديد حتى لا تدع مجالاً للشائعات، بالطبع لن تفشي أسرار عملك، لكنك ستخبرهم بالأمور المهمة التي تدور في مجال العمل.

في النهاية، تذكر أن بعض الشائعات قد تأتي من أشخاص قمت بإيذائهم في السابق، أشخاص ربما لا تتذكر أنك تعرفهم، إذا عاملت الناس بأكبر قدر ممكن من اللطف ستحظى بسمعة حسنة قد تنفي شائعات كثيرة عنك.

error: مرحبا بكم في جهاز الاستخبارات العسكرية الفلسطينية